Bienvenue cher visiteur
Veuillez vous inscrire ou vous connecter

  Nom d’utilisateur:   Mot de passe:   
Index  FAQ  Rechercher  Membres  Groupes  Profil  S’enregistrer
 Se connecter pour vérifier ses messages privés
  حقائق رئيسية عن أسلحة الفوسفور الابيض
Sauter vers:    
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Coin libre     
Auteur Message
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Mar 13 Jan - 23:28 (2009) Répondre en citant

اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان اسرائيل باستخدام ذخيرة تحتوي على فوسفور أبيض خلال هجومها على قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي انه لن يقدم تفاصيل بشأن الذخيرة التي يستخدمها في قطاع غزة لكنه اضاف "لقد أكدنا ان الجيش الاسرائيلي يستخدم فقط اسلحة مسموحا بها بموجب القانون الدولي."

وأكد الجيش في عام 2006 انه استخدم قذائف بها فوسفور اثناء حربه ضد مقاتلي حزب الله في لبنان.

وفيما يلي بعض الحقائق الرئيسية عن الفوسفور الابيض:

التطبيقات العسكرية

تستخدم ذخائر الفوسفور الابيض بشكل اساسي لصنع سواتر من الدخان او لتحديد اهداف كالية للاشارة للمواقع لكنها ايضا اسلحة حارقة. وقالت هيومان رايتس ووتش ان اسرائيل تستخدم فيما يبدو هذا النوع من الذخائر لاخفاء عملياتها العسكرية "وهو استخدام مسموح به من حيث المبدأ وفقا للقانون الانساني الدولي". ولا يعتبر الفوسفور الابيض سلاحا كيماويا بموجب المعاهدات الدولية. وهو مادة شبه شفافة تشبه الشمع وهي عديمة اللون او ضاربة للصفرة تشبه رائحتها رائحة الثوم قليلا. وتشتعل هذه المادة بسهولة في الهواء عند حوالي 30 درجة مئوية وقد يكون من الصعب اطفاؤها.

الاتفاقية الدولية

بدأ سريان معاهدة حظر استخدام اسلحة تقليدية معينة عام 1983. ويحظر البروتوكول الثالث من الاتفاقية استخدام اسلحة حارقة ضد المدنيين. كما يحظر البروتوكول استخدامها ضد اهداف عسكرية داخل تجمعات سكانية الا اذا كانت الاهداف منفصلة بوضوح عن المدنيين واذا جرى اتخاذ "جميع الاحتياطات الممكنة" لتجنب سقوط ضحايا مدنيين.

استخدمها الجيش الاميركي في العراق

أقر البنتاغون باستخدام ذخائر تحتوي على الفوسفور الابيض ضد من وصفهم بمقاتلين اعداء في هجوم بقيادة مشاة البحرية الاميركية في مدينة الفلوجة العراقية في نوفمبر تشرين الثاني 2004 شمل قتالا ضاريا داخل مناطق حضرية. واطلقت قذائف تحتوي على الفوسفور الابيض على مسلحين في خنادق او مواقع مغطاة اخرى لاخراجهم منها تحت تأثير الدخان ثم ضربهم بعد ذلك بقذائف مدفعية شديدة الانفجار.

جزيء الفسفور الأبيض يتكون من أربع ذرات فسفور

الفسفور الأبيض عبارة عن مادة شمعية شفافة وبيضاء ومائلة للاصفرار، وله رائحة تشبه رائحة الثوم، وهو يتفاعل مع الاكسجين بسرعة كبيرة منتجا نارا ودخان ابيض كثيف والذي بدوره يتفاعل مع الرطوبة مكوناً حمض الفوسفوريك، وفى حال تعرض منطقة ما بالتلوث بالفسفور الابيض يترسب في التربة او قاع الانهار والبحار او حتى على اجسام الاسماك، وعند تعرض جسم الانسان للفسفور الابيض يحترق الجلد واللحم فلا يتبقى الا العظم.

اثار الفيلم الوثائقى الذى عرضتة قناة ر.أ.ى الايطالية بعنوان "الفلوجة المذبحة الخفية" جدلا واسعا ، حيث تضمن الفيلم ادلة دامغة على استخدام القوات الاميركية الفسفور الابيض في هجومها على الفلوجة.

وجاء الفيلم مدعوما بصور للضحايا وشهادات للجنود الاميركيين تثبت استخدام القوات الاميركية هذا السلاح الحارق.

وعلى الرغم من ان القوات الاميركية قد صنفت الفسفور الابيض على انه سلاح كيماوى، وذلك ابان حرب الخليج الفارسي الاولى ، فضلا عن اتهامها نظام الرئيس صدام حسين باستخدامه ضد الاكراد ، الا انها استخدمته في قصفها للفلوجة.

وكانت الولايات المتحدة من المشاركين في اتفاقية عام 1980 التى تحرم استخدام الفسفور الابيض كسلاح حارق ضد السكان المدنيين او حتى ضد الاعداء في المناطق التى يقطن بها مدنيين.

وبجانب استخدامه في العمليات العسكرية في الذخيرة واخفاء تحركات الجيش والاهداف المهمة، يستخدم ايضا لانتاج الاحماض الفسفورية وبعض الكيماويات الاخرى.

وفى الماضى كانت تستخدم كمية صغيرة من الفسفور الابيض في المبيدات الحشرية والالعاب النارية.

وفى حال تعرض منطقة ما بالتلوث بالفسفور الابيض يترسب في التربة او قاع الانهار والبحار او حتى على اجسام الاسماك.

ونتيجة لذلك قد يتعرض الانسان للضرر نتيجة اكله اسماك مترسب عليها الفسفور الابيض او العوم في المياه الملوثة به،أو لمس تربة مترسب عليها الفسفور الابيض.

وتنفس الفسفور الابيض لفترة قصيرة ربما يسبب السعال وتهيج القصبة الهوائية والرئة.

اما تنفسه لفترة طويلة فيسبب جروح في الفم وكسر عظمة الفك.

وعند تعرض جسم الانسان للفسفور الابيض يحترق الجلد والعظم فلا يتبقى الا العظم. كما يسبب اضرارا بالغة للكبد والقلب والكلى.

وتعرض المدنيين في الفلوجة لويلات هذا السلاح من خلال الهجوم الذى شنته الولايات المتحدة على المدينة في نوفمبر من عام 2004 واحترقت اجساد الضحايا من الرجال والنساء والاطفال على السواء، ولم يبق منها الا العظم. وهو ما اعتبر دليلاً على استخدام الولايات المتحدة لهذا السلاح المحرم دوليا.

ووصف أحد الجنود الأميركيين المشاركين في الهجوم على الفلوجة الفسفور الابيض واثره على المدنيين من اهالى الفلوجة فقال" الفسفور الابيض يحرق الاجساد،بل في الواقع يذيب اللحم حتى ينكشف العظم.رأيت جثثا محترقة لنساء واطفال.الفسفور ينفجر ويولد سحابة من الدخان".

ويعبر هذه الوصف على اثر الدمار الذى يلحق بالانسان عند تعرضه للفسفور الابيض وما تعرض له المدنيين العزل من اهالى الفلوجة من مذبحة بشعة . واستمرت هذه الكارثة مرة اخرى حيث قامت فوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدم الفسفور الابيض مرة اخرى ضد المدنيين في قطاع غزة الفلسطيني بحربها بنهاية عام 2008 وبداية عام 2009 حيث استخدم ضد منطقة سكانية مدينة تعد أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم .

يستخدم الفسفور الابيض بكثرة في ذخائر الدخان ويرمز له بالرمز WP ولتدمير مثل هذا النوع من الذخائر يجب ان تكون حشوة التدمير اسفل الذخيرة اذا كانت غير مطلوقة حتى تتناثر مادة الفسفور الابيض في الهواء لتحترق بشكل كامل

والاكثر من ذلك فليس هناك أي اتفاقية تمنع استخدام الفسفور الأبيض ضد أهداف عسكرية ، فالمادة الثالثة من اتفاقية جنيف والتي تتعلق بأسلحة تقليدية معينة تحظر استخدام الأسلحة الحارقة ضد الأهداف المدنية كما تحد من استخدام تلك الأنواع ضد الأهداف العسكرية المتاخمة لمواقع تركز المدنيين ، إلا ان ذلك ينطبق على القنابل التي تسقطها الطائرات وليست تلك المقذوفة من المدافع كما حدث في الفلوجة. وعلى أية حال فإن الولايات المتحدة لم توقع على معاهدة تلزمها بهذه المادة. وهناك ادعاء آخر أثير بأن الفسفور الأبيض يحرم استخدامه من الناحية القانونية وهو غاز سام ، وهناك من ذكر أن مواقع حكومية اميركية تحتوي على وثائق تؤكد ان الفسفور الأبيض هو سلاح كيميائي غير أن هذه الادعاءات لم تثبت صحتها.

ولأن خطورة الفسفور الأبيض هي في اشتعاله بشدة عند تعرضه للهواء، فإنه يمكن التعامل معه بأمان من تحت الماء. والفسفور الأبيض قابل للذوبان في الوقود والبنزين، أما ذوبانه في الماء فهو محدود.



الوقاية والإسعاف الأولي

الوقاية

o الحبيبات المنصهرة من هذه المادة قد تنغمس في جلد الضحية منتجة حروقاً متعددة وعميقة وبأحجام مختلفة، ومن المهم أن نعلم هنا أن هذه الحبيبات ستستمر في الاشتعال مالم يتم عزلها عن أكسجين الهواء عبر غمرها بالماء أو عزلها عن الهواء باستخدام الوحل أو قماش مبلول. من الضروري جداً في هذه الحالة إبقاء جزيئات الفسفور معزولة عن الهواء طيلة الوقت حتى لا تشتعل وذلك إلى أن تتم إزالتها.

o يمكن إزالة الفسفور الملتصق بالجلد باستخدام سكين أو عصا أو عبر حكها بقطعة قماش مبلولة.

o استخدام الكمامات يساهم في الحماية من دخان الفسفور الأبيض.

o إذا أصابت هذه المادة الملابس، فيجب خلعها بسرعة قبل وصول المادة إلى الجلد.

- الإسعاف الأولي

o عند اندلاع حريق، استخدم رذاذ الماء أو الرمل المبلول ومن الضروري الابتعاد عن المواد سريعة الاشتعال. من الجدير بالذكر أن الفسفور الأبيض قد يعود للاشتعال تلقائياً بعد إطفاء الحريق.

o عند الاستنشاق، محاولة استنشاق الهواء النقي والراحة، وقد يلزم عمل تنفس صناعي ثم المراجعة الطبية بأسرع وقت.

o عند تعرض الجلد، يشطف الجلد بالكثير من الماء، وتزال الملابس المتضررة مع استمرار الشطف بالماء بعد ذلك. ويلزم ارتداء قفازات أو نحوه عند عمل الإسعاف الأولي. والمراجعة الطبية بأسرع وقت.

o عند تعرض العين، الشطف بالكثير من الماء لعدة دقائق، وينصح بإزالة العدسات اللاصقة إن كان بالإمكان القيام بذلك بسهولة. والمراجعة الطبية بأسرع وقت.

o عند ابتلاع المادة، يجب العمل على التقيؤ عمداً (فقط في الشخص الواعي) ويجب ارتداء قفازات عند محاولة التقيء عمداً، وشطف الفم بالماء والراحة. والمراجعة الطبية بأسرع وقت.


الفسفور الابيض والمنظمات الدولية:

طالبت منظمة "هيومان رايتس ووتش" إسرائيل ، بوقف استخدام الفوسفور الأبيض في العمليات العسكرية التي تقوم

بها ضد مناطق مكتظة بالسكان في قطاع غزة.

وكان باحثون من المنظمة قد لاحظوا يومي 9 و10 من الشهر الجاري أن المدفعية الإسرائيلية تطلق قذائف متعددة في الجو تحتوي على الفوسفور الأبيض في سماء مدينة غزة

وجباليا...ويذكر أن الفوسوفر الأبيض له آثار كبيرة وعرضية وحارقة، ويمكن أن تطال الأشخاص والمباني والحقول وغيرها من الأهداف المدنية، بحسب البيان

الصادر عن المنظمة.

واحتمالية أن تؤدي هذه المادة الحارقة لإيذاء المدنيين كبيرة، بسبب الكثافة السكانية في القطاع، التي تعد من أعلى النسب في العالم.

وقال مارك غارلاسكو، المحلل العسكري لدى المنظمة، إن "الفوسفور الأبيض يمكن أن يحرق البيوت، ويسبب حروقاً مروِّعة حينما يلامس جلد الإنسان."

وتعتقد المنظمة أن استخدام الفوسوفر الأبيض في مناطق مأهولة بالسكان في غزة ينتهك متطلبات القانون الدولي الإنساني، الذي يطالب بالأخذ باحتياطات كافية لتجنيب المدنيين الإصابات وفقدان الأرواح.

ومايثير القلق بالنظر إلى الأسلوب الذي تتبعه إسرائيل في استخدام هذه المادة، وهو ما تثبته الصور المنشورة في وسائل الإعلام، والتي تظهر استخدام قذائف جوية تحتوي هذه المادة الكيماوية.

ومنذ بدء العملية البرية الإسرائيلية في 3 يناير/كانون الثاني، أشارت تقارير إعلامية عديدة استخدام الجيش الإسرائيلي للفوسفور الأبيض،

في حين أن الجيش نفى للمنظمة وللمراسلين الإخباريين إستخدمه لهذه المادة في غزة.

ويشار إلى أن البروتوكول الثالث المُلحق بالمعاهدة الدولية حول حظر بعض الأسلحة التقليدية لعام 1983، تحظر استخدام الفوسفور الأبيض ضد الأهداف العسكرية التي تقع ضمن تجمعات مدنية، إلا إذا كانت معزولة بوضوح عما يحيط بها من سكان مدنيين، ومع استخدام الاحتياطات الكافية لحمايتهم عند استخدامه.

ويذكر أن القوات الاميركية استخدمت هذه المادة في معركة الفلوجة بالعراق في نوفمبرعام 2004. و اعترفت حينذاك استخدام تلك المادة الحارقة، ضد المتمردين في الفلوجة


كيفية التعامل مع الفسفور الأصفر

الفسفور الأصفر - silnoyadovitoe ، القابلة للاشتعال من مادة بلورية ضوء أصفر في لبني غامق اللون. حصة 1.83 g/cm3 ، ويذوب في 44 نظام التشغيل ، تكمن في نظام التشغيل 280.

المياه ليست مستعصية ، وبسهولة تتأكسد في الهواء واشتعال الذاتي. أضواء ، مما ادى الى انبعاث الدخان الابيض الكثيف. اشتعال بسهولة الفوسفور gasitsya المياه. للوقاية من التلقائية والفسفور الأصفر وتخزينها ونقلها تحت طبقة من المياه (حل من كلوريد الكالسيوم).

الفسفور الأصفر يجري في دباباتهم بدون تصريف أسفل الجهاز (نموذج 15-1412 و 15-1525). المرجل هذه الدبابات باللون الأصفر في المرجل الناجمة عن عبارة "الفسفور الأصفر". طول المرجل من كلا الجانبين رش أحمر شريط عرض 500 مم. تصب في خزان ومرجل هي الإطار وفقا للون. 1.4.15 من اللائحة. في غير مقصود من أجل منع استخدام هذه الدبابات ليس لتعيين دبابة تغلق فتحة مع غلاف من الصاج ، والتي اثنين من الجانبين المتضادين هي التكيف مع naveshivaniya قفل وختم ، مفاتيح للأقفال ويتم تخزين في الطرف المرسل والمتلقي الفوسفور. من جانب سترة المرفقة جيد ملحوظ لوحة معدنية تحمل نقش : "سمحت لفتح الغلاف فقط إلى المرسل أو المتلقي".

استخدام الفوسفور الدبابات لنقل السلع الأخرى ، وكذلك الفوسفور في ملء الخزان ، وليس المقصود لهذه السلع لا يسمح.

وبعد ملء خزان الوقود المرسل الفسفور ملزمة صب الماء في الخزان ارتفاع يصل إلى 30 سم طبقة ، عند إرسال الفوسفور في المناطق ذات درجات الحرارة فوق 40 نظام التشغيل طبقة من المياه ترتفع إلى 60 سم. في نهاية ملء خزان الوقود تفقد ممثل للمرسل ، بعد حشو الذي خنق خنق شفة ، وفتحة مغلقة مع الغلاف ، الذي يتوقف عليه الأقفال والأختام.

إرسال في أعلى الفاتورة على النقل إلى تثبيت الفسفور الأصفر الطوابع وفقا للمرفق 1 : "خطر" و "سامة" ، و "Samovozgoraetsya".

الدبابات مع الفوسفور تنقل بواسطة السكك الحديدية فقط عندما تكون مصحوبة عملاء للمرسل. أثناء النقل ، موصل المسؤولة عن إصلاح الدبابات وسلامة الأختام ، حاضرا أثناء التفتيش وإصلاح طريق السكك الحديدية بالدبابات والدبابات لمنع الأشخاص غير المرخص لهم


تاريخ الفوسفور ووجوده في الطبيعة

اكتشف الفسفور في عام 1669 بواسطة الكيميائي الألماني هيننج براند (H.Brand) وذلك أثناء تبخيره للبول في حيز بعيد عن الهواء , وكان هدفه البحث عن( حجر الفلاسفة ) والمعلوم أن البول يحتوي على ميتا فسفات الصوديوم وهذه تختزل بالكربون الى الفسفور .

وقد تحدث براند الى كرافت ( Kraft ) عن تجربته وقد نقلها هذا الى العالم الإنجليزي بويل الذي تمكن من تحضيره بتسخين البول مع الرمل , وكان شيل (Scheele ) أول من حضر الفسفور من فسفات الكالسيوم الطبيعي .

وتسمية الفسفور ناتجة عن الاغريقية Phos وتعني الضوء وPhoros وتعني Bearer أي ( حامل الضوء ) وذلك لانه يتوهج في الظلام .

لايوجد الفسفور في الطبيعة على حالة منفردة وذلك لما يتميز به من نشاط كيميائي ملحوظ .

يوجد الفسفور بنسبة 0.13 % من تركيب القشرة الأرضية , ويعد معدن الأباتيت الفلوري [x3Ca3 (PO4)2.Ca(F,Cl)] من أهم مصادره في الطبيعة حيث يحتوي على نسبة 42.3 % (P2O5 ) , ويتواجد على شكل منشور سداسي منتظم .

ومن المصادر الأخرى للفسفور في الطبيعة الفوسفوريت [x3Ca3(PO4)2.Ca(OH)2 ]

وفوسفات الحديدالثنائي [Fe3(PO4)2.8H2O]

ويوجد الفسفور في كل من المملكتين النباتية والحيوانية في البروتين وكذلك في العظام فيوجد على صورة هيدروكسي أباتيت . [x3Ca3(PO4)2.Ca(OH)2] أو كربوناتو أباتيت [x3Ca3(PO4)2.CaCO3.H2O] وتحتوي المواد البرازية في كل من الإنسان والحيوان على نسبة كبيرة من الفسفور إذ يكون 40 % من رماده .

الأشكال التآصلية للفوسفور

يوجد الفوسفور العنصر في إحدى عشر صورة , ولكن أكثرها شيوعاً الفوسفور الأصفر ( الأبيض المصفر ) والفوسفور الأحمر والفوسفور الأسود .

الفوسفور الأصفر ( الأبيض المصفر )

تحضير الفوسفور الأبيض

يحضر الفوسفور الأبيض من فوسفات الكالسيوم ( ومن الفوسفوريت أو من رماد العظام ) بتسخينه مع مخلوط الرمل وفحم الكوك في فرن كهربائي عند درجة حرارة بين 1000 - 1500 درجة مئوية فيتكون أولاً خامس أكسيد الفوسفور الذي يختزل الى الفوسفور بالكربون .

ويتصاعد الفسفور من الفرن بشكل بخار فيبرد بالماء وينقى بإعادة تقطيره في معوجات من الحديد .

قديماً كان يحضر الفوسفور من فوسفات الكالسيوم بمعالجتها أولاً بحمض الكبريتيك حيث يتكون حمض الفسفوريك وبالتسخين يتحول الى حمض الميتافسفوريك , ثم يختزل بالكربون حيث يتصاعد الهيدروجين وأول أكسيد الكربون وبخار الفوسفور الذي يفصل بالتبريد .

خواصه

الفوسفور الأبيض ( يكون أبيض اللون صافي عندما يكون جديداً ) عبارة عن كتلة صلبة شفافة لينة كالشمع له رائحة تشبه رائحة الثوم .


الفوسفور الأبيض سام جداً ( 50 ملجرام ) تمثل جرعة تقريبية مميتة، ويمكن أن يسبب حروقاً خطيرة عند لمسه .

تبلغ كثافته 1.82 ودرجة انصهاره 44.1 م ودرجة غليانه 280 م . يذوب الفوسفور الأبيض بقلة في الكحول وبوفرة في الإثير والبنزين والتربنتينا وثاني كبريتيد الكربون والزيوت النباتية .

يتكون الفوسفور الأبيض من جزيئات رباعية لها شكل هرمي , بحيث ترتبط كل ذرة فوسفور بثلاث ذرات فوسفور اخرى لتكون هرم رباعي الأوجه .

تفاعلاته

يتميز الفوسفور الأبيض بنشاط كيميائي ملحوظ .

1- التفاعل مع الأكسجين .

يشتعل الفوسفور ذاتياً إذا عرض للهواء إذا كان في حالة تجزئ دقيق مكوناً دخاناً أبيضاً .

وإذا غمست ورقة ترشيح في محلول الفوسفور في ثاني كبريتيد الكربون مثلاً ثم عرضت للهواء لوحظ أن الورقة تشتعل بمجرد تبخر المذيب .

أما قطع الفوسفور الكبيرة نسبياً فإنها تشتعل كذلك إذا عرضت للهواء عند درجة تزيد قليلاً عن 50 درجة مئوية أو بالإحتكاك . ولذلك يحفظ الفوسفور دائماً في زجاجات تحت الماء .

2- التفسفر

من خواص الفسفور الأبيض انه يضئ في الظلام ويعزى ذلك الى تأكسد طبقة البخار التي تحيط به .

ايضاً عندما يحفظ الفسفور الأبيض تحت الماء ويسخن ببطء يبدأ يتوهج مكوناً لهباً بارداً ( درجة حرارة هذا اللهب منخفضة وبالتّالي يدعى كلهب باردة ) .

3- التفاعل مع القلويات

يتفاعل الفسفور الأبيض مع القلويات مكوناً الفسفين .

التفاعل مع الكلور

يشتعل الفوسفور الأبيض في جو من الكلور مكوناً ثالث وخامس كلوريد الفوسفور .

5- التفاعل مع المعادن

يتفاعل الفسفور الأبيض مع الكثير من المعادن مثل الصوديوم والمغنسيوم مكوناً الفسفيدات .

6- التفاعل مع حمض النيتريك

يتفاعل مع حمض النيتريك كعامل إختزال قوي حيث يتكون حمض الفوسوفوريك و ثاني أكسيد النيتروجين .

الفوسفور الأحمر

تحضيره


يتم الحصول على الفوسفور الأحمر بتسخين الفوسفور الأبيض الى درجة حرارة 350 درجة مئوية لعدة ساعات في أوتوكلاف حديدي . يحتوي الفوسفور المتحول ما بين 0.5 الى 10.0 % من الفوسفور الأبيض حيث يعزل بمعالجته بمحلول هيدروكسيد الصوديوم المخفف والساخن أو ثنائي كبريتيد الكربون أو البنزين , ومن ثم يرشح الفوسفور الأحمر في مرشحات ضاغطة ويغسل ويجفف ويعبأ في علب معدنية .

خواصه

مسحوق أحمر بنيّ .

يتركب الفوسفور الأحمر من تركيب شبكي معقد حيث ترتبط عدة جزيئات من P4 معاً بروابط قوية .

ولعل الإختلاف في التركيب بين الفوسفور الأبيض والأحمر يفسر خمول الفوسفور الأحمر النسبي , وغير ذلك من الإختلافات .

لا يذوب الفسفور الأحمر في ثاني كبريتيد الكربون , تبلغ كثافته 2.3 ودرجة غليانه 592.5 درجة مئوية وهو عديم الرائحة , غير سام وأقل خطراً من الفوسفور الأبيض , كا أنه أكثر استقراراً وأقل نشاطاً من الفوسفور الأبيض , فلا يتحد مع الكبريت أو الهالوجينات إلا عند درجات الحرارة المرتفعة كما أنه لا يضئ في الظلام , ولا يتفاعل مع القلويات إلا عند التسخين عند درجات حرارة عالية , كما أنه لا يتفاعل مع الأكسجين إلا عند تسخينه عند درجة 260 درجة مئوية .

الفوسفور الأسود

تحضيره

يتم الحصول على الفوسفور الأسود مبلوراً بتسخين الفوسفور الأبيض عند درجة حرارة 220- 370 درجة مئوية تحت ضغط مرتفع يصل الى 1200 ضغط جوي لمدة ثمانية أيام في وجود الزئبق كمحفز مع قليل من الفوسفور الأسود .

خواصه

تبلغ كثافته 2.70 , ثابت في الهواء , يمتاز الفوسفور الأسود عن الأشكال الأخرى للفوسفور بقدرته على نقل التيار الكهربائي .

استخدامات الفوسفور

يستخدم الفوسفور الأبيض في صناعة مركبات الفوسفور وصناعة مواد خامدة للحريق كما يستخدم الفوسفور الأبيض في صنع منتجات مثل الصلب، والبلاستيك، ومبيدات الحشرات , وسم للفيران ، والأسمدة، والعقاقير، وغذاء الحيوان، ومزيلات عسر الماء والمنظفات .

بينما يستخدم الفوسفور الأحمر في صنع أعواد الثقاب المأمونة ( ثقاب الأمان تشتعل فقط إذا حكت على سطح يحوي فوسفوراً أحمر , أما التي تحك أينما كان فتحوي مركباً فوسفورياً في رؤوسها ) .

ايضاً يستخدم في صناعة مبيدات الذباب, ومصابيح الإضاءة المتوهجة
 

_________________


Publicité





MessagePosté le: Mar 13 Jan - 23:28 (2009)

PublicitéSupprimer les publicités ?
Montrer les messages depuis:   
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Coin libre     

    

  
 

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation



Medmatiq © 2007
Forums amis : MedMar- carrefour-dentaire
skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com