Bienvenue cher visiteur
Veuillez vous inscrire ou vous connecter

  Nom d’utilisateur:   Mot de passe:   
Index  FAQ  Rechercher  Membres  Groupes  Profil  S’enregistrer
 Se connecter pour vérifier ses messages privés
  إبني يکذب
Sauter vers:    
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Développement humain     
Auteur Message
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Mar 9 Déc - 22:31 (2008) Répondre en citant

قد يكذب ابنك لتجنب العقوبة ، إن كنت تعاقبه على كل صغيرة و كبيرة ، و قد يكذب لتحسين صورته عند الآخرين ، أو للحفاظ على مشاعرهم ، أو للحصول على شيء يرغبه ، أو للاستحواذ على إعجاب أقرانه ، و عمومًا فبعض الأطفال يكذبون لأسباب بعضها مفهوم ، و بعضها غير مفهوم .
فإذا تحول الكذب إلى عادة هنا تبدو المشكلة أكثر خطورة ؛ لأنها تُفقد الطفل الذي يكذب الألفة ، و تفقده ثقة الآخرين لما يتضمنه الكذب من عدم احترام للشخص المكذوب عليه ، لذلك يصبح من الصعب العيش مع شخص دائم الكذب .

الكذب يهدي إلى الفجور
و قد أوضحت الدراسات الاجتماعية والنفسية أن الأطفال المصابين بداء الكذب المزمن يشاركون في سلوكيات أخرى غير اجتماعية و غير مقبولة مثل : الغش والسرقة والعدوانية ، فالأطفال الذين تعوَّدوا الكذب يصادقون أطفالاً غير أمناء .
و بمرور الوقت تصبح حالة الكذب جزءًا من شخصية الطفل ، فيتصرف الطفل ضد توقعاتنا و آمالنا .
و تفيد الأبحاث الآن أن الأطفال الذين يداومون على الكذب يحتمل أن يكونوا منحدرين من بيوت يتكرر فيها كذب الوالدين ، و كذلك الأبناء الذين ينتسبون إلى بيوت تقل فيها درجة الإشراف عليهم ، حيث يسود التنابذ بين الوالدين ، فغالبًا ما يكونون غير أمناء .
و في المقابل يُعد الصدق أصلاً من أصول الأخلاق الإسلامية التي اهتم بها الرسول ، روي عن عبد الله بن عامر قال : دعتني أمي يومًا و رسول الله (صلى الله عليه و سلم) قاعد ، فقالت : تعال أعطك . فقال لها (صلى الله عليه و سلم) : «ما أردت أن تعطيه ؟» ، قلت: أردت أن أعطيه تمرًا ، فقال لها (صلى الله عليه و سلم) : «أما إنك لو لم تعطه شيئًا كتبت عليك كذبة» ، و قال سليمان بن داود لابنه : «يا بني إذا وعدت فلا تخلف فتستبدل بالمودة بغضًا» .
و عمومًا لا يوجد سبب يبرر أن يكذب الوالدان على أطفالهما ، و ليس معنى هذا أنه يتحتم إخطار الأطفال بكل شيء ، حيث إن هناك أشياء لا يحتاج الأطفال إلى معرفتها ، و لكن لا توجد ضرورة للتحايل و عدم الصدق تجاههم .
و كذلك عليهما ألا يعاقبا أولادهما عقابًا قاسيًا يلجئهم للكذب حتى ينجوا من العقاب ، فعلى الوالدين أن يجعلا أهمية الصدق الموضوع الدائم للتناول داخل البيت ، و لضمان أن يصبح الصدق جزءًا من التربية الأخلاقية للأطفال ، عليك أن تقرأ قصصًا تركِّز على هذا الخلق ، بالإضافة إلى برامج التليفزيون والشرائط المسموعة والفيديو التي تركز على الأمانة والصدق ، و مساعدة الأبناء على مواجهة نتائج تصرفاتهم بوضوح و مباشرة ، و تشجيعهم على ذلك .
و تعريفهم بأن الصدق خُلق أصيل اتصف به الرسول من عهد الطفولة إلى عهد الرسالة ، حتى وصفه المشركون بأنه الصادق الأمين ، و حتى يقتدي به الطفل المسلم في حياته و سلوكه .

_________________


Publicité





MessagePosté le: Mar 9 Déc - 22:31 (2008)

PublicitéSupprimer les publicités ?
Montrer les messages depuis:   
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Développement humain     

    

  
 

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation



Medmatiq © 2007
Forums amis : MedMar- carrefour-dentaire
skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com