Bienvenue cher visiteur
Veuillez vous inscrire ou vous connecter

  Nom d’utilisateur:   Mot de passe:   
Index  FAQ  Rechercher  Membres  Groupes  Profil  S’enregistrer
 Se connecter pour vérifier ses messages privés
  بوش يعترف انه بدأ حرب العراق بمعلومات كاذبة
Sauter vers:    
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Actualités     
Auteur Message
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Mar 2 Déc - 23:28 (2008) Répondre en citant

أدلى الرئيس الاميركي جورج بوش بحوار لشبكة ABC, قال فيه أن أكثر ما يندم عليه خلال ثمانية أعوام قضاها في البيت الأبيض، هو الفشل الإستخباراتي في العراق، وأنه حين تولى منصبه، لم يكن مستعدا لخوض أي حرب، ولكنه في النهاية سيغادر البيت الأبيض رافعا رأسه.

الحوار كان لصالح برنامج وورلد نيوز world news على شبكة ABC الاميركية الإخبارية ، حيث تم سؤاله عن أكثر ما قد يشعره بالندم طيلة فترة رئاسته للولايات المتحدة الاميركية، فكان رده (أكثر الأمور التي قد تشعرني بالآسف، هي المعلومات الإستخباراتية الكاذبة، التي قالت لنا أن صدام حسين لديه أسلحة دمار شامل).

من جانب آخر، يترك جورج بوش منصبه، بعد ثمانية أعوام من الحكم في 20 يناير 2009، من خلال حفل ضخم يشمل مراسم الإدلاء بالقسم للرئيس الجديد، فهو في النهاية حفل للرئيس باراك أوباما، وليس لـ"جورج بوش"، ولكن لن يكون خروج جورج بوش هو الفصل الأخير من فصول الإنتقادات والفضائح التي لحقت به، حيث سيظل إسمه مرتبطا بالكثير من الكوارث التي تسبب بها سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، خاصة ان الحرب التي أشعلها في العراق خلفت 4200 قتيلا بين صفوف الجيش الاميركي، هذا بخلاف المئات ممن خدموا في الجيش الاميركي من غير حاملي الجنسية الاميركية، أما الدمار الذي لحق بالعراق، فهو فوق كل وصف، وسيظل مرادفا لإسم جورج بوش سواء كان في منصبه، أو بعد خروجه، وسيكون من الغريب ألا يتم ملاحقته قضائيا امام المحاكم الدولية.

بوش ظهر في الحوار ، برفقة زوجته لورا التي إنضمت لهما بعد بدء الحوار بفترة، في منتجع كامب ديفيد، ، مؤكدا أن الخطأ الأكبر الذي وقعت فيه الإدارة الاميركية هو الفشل الإستخباراتي في العراق، فالكثير من الأشخاص هددوا سمعتهم من خلال الزعم بأن أسلحة الدمار الشامل سبب كاف لإسقاط صدام حسين، ولكنه مع ذلك لم يفصح إذا ما كان سيشن حربا على العراق، في حال كانت المعلومات الإستخباراتية تشير إلى عدم إمتلاك العراق لأسلحة دمار شامل، حيث رد على سؤال بهذا الشأن قائلا (هذا سؤال هام، ولكنني لست مستعدا للإجابة عليه مجددا)، وهو سؤال على قدر كبير من الذكاء من قبل المحاور ، لانه يعرف أن بوش يكذب، وأنه يريد أن يظهر وكأنه ضحية للإستخبارات.

كما قال بوش لمحاوره في رد على سؤال "أي الأمور لم تكن تتوقعها؟"، فقال بوش (حين دخلت إلى منصبي لم أكن مستعدا لخوض حرب، فلم أخبر الناخبين مثلا في حملتي الإنتخابية أنني قادر على التعامل مع تهديدات إرهابية، إنني لم أتوقع إطلاقا ان أخوض حروب).

كما اضاف جورج بوش أن سحب القوات الاميركية من العراق في وقت غير مناسب أمر يحتاج إلى دراسة عميقة، فهناك أشخاص كثيرون نصحوا بعدم الخروج من العراق، وحاليا يوجد هناك 146 ألف جندي اميركي، و32 ألف في أفغانستان.

يذكر ان قضية أسلحة الدمار الشامل كانت على رأس الذرائع التي قدمتها الإدارة الاميركية للعالم للقيام بغزو العراق، على أساس انها تشكل خطرا على الأمن القومي الاميركي، وأنها قد تذهب إلى إرهابيين يستخدمونها في تنفيذ إعتدءات على الولايات المتحدة الاميركية.

ففي ديسمبر 2002، كانت الخطة الاميركية قد إكتملت، فخرج المتحدث باسم البيت الابيض آري فلايشر زاعما ان الرئيس جورج بوش لديه أساسا قويا للقول بان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل على الرغم من أن مفتشي الأمم المتحدة لم يعثروا على أي منها حتى الان، وقال أن العراق كذب من قبل وهو يكذب الان بشأن أنه كان يمتلك أسلحة للدمار الشامل، وأن هناك معلومات إسستخباراتية تثبت وجود برامج نووية وكيماوية وبيولوجية عراقية سرية.

اما الحوار الذي أدلى به بوش بالأمس، معترفا فيه أن المعلومات الإستخباراتية التي إعتمد عليها في القيام بغزو العراق كانت كاذبة وأنه نادم على ذلك، فهو أمر مدعاة للسخرية، لأن الإدارة الاميركية هي من إفتعلت تلك المعلومات وصنعتها صناعة لم تكن حتى بحاجة إلى حبكتها، لأنها تعرف انه لا يوجد اطراف أخرى في المنطقة من الممكن أن توقف مخططها أو تناقشها فيها.

وقد يتذكر البعض تلك الصور التوضيحية الملفقة التي كانت تنشر في الصحف الاميركية قبيل الغزو والتي توضح شاحنات كبيرة في العراق، ويقال أن صور مشابهه تم إلتقاطها بالأقمار الصناعية، وأن هذه الشاحنات معامل متنقله لإنتاج القنابل القذرة، والسلاح البيولوجي.

وكانت التحليلات الاميركية تخرج كل فترة عن سهولة تصنيع هذه الأسلحة في معامل صغيرة، وأن الشكوك تؤكد ان تلك الشحانات هي معامل متنقله، وقد كان للمزاعم صداها في الإعلام العربي أيضا.

أما الزعم بأن المعلومات الإستخباراتية كانت خاطئة، وأن الرئيس الاميركي نادم على إعتماده عليها، فهو امر يضاف أيضا إلى سجل إستخفاف بوش بالرأي العام الاميركي والعربي أيضا، فالكثير من الكتب التي صدرت في الولايات المتحدة الاميركية والمعلومات الوفيرة في هذا الشأن، تدل على أن بوش وإدارته لم يكونوا في حاجة إلى معلومات إستخباراتية لدراسة إمكانية غزو العراق أم لا في حال كانت هناك أسلحة دمار شامل.

الإدارة الاميركية كانت تريد غزو العراق بأي شكل، وكانت في حاجة إلى ما تقدمه للرأي العام، إذن فالمعلومات التي يتحدث عنها بوش، لم تكن كاذبة فقط، ولكنها كانت معلومات مختلقة، تمت بمعرفة الإدارة الاميركية، وبالتعاون مع الإستخبارات التي تعرف ان العراق لا يمتلك أسلحة دمار شامل، كي لا يحدث تناقض بين تصريحات الرئيس وبين تقارير الإستخبارات.
 

_________________


Publicité





MessagePosté le: Mar 2 Déc - 23:28 (2008)

PublicitéSupprimer les publicités ?
Montrer les messages depuis:   
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Actualités     

    

  
 

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation



Medmatiq © 2007
Forums amis : MedMar- carrefour-dentaire
skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com