Bienvenue cher visiteur
Veuillez vous inscrire ou vous connecter

  Nom d’utilisateur:   Mot de passe:   
Index  FAQ  Rechercher  Membres  Groupes  Profil  S’enregistrer
 Se connecter pour vérifier ses messages privés
  معاناة الشباب من النسيان و فقدان الإنتباه
Sauter vers:    
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Développement humain     
Auteur Message
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Mar 2 Déc - 15:43 (2008) Répondre en citant

يكتشف في عالم الشباب بين الحين والآخر عجزٌ واضح في التركيز في الكثير من القضايا المهمة في الحياة الاجتماعية ، و قد تكون ظاهرة عامة تواكب نموالشاب ، منذ طفولته و حتى في أيام كبره .
كم من المرات تمت معاتبة الطفل على الكسل والخمول في المدرسة و في البيت !! و حتى في الكبر و بعد الزواج ، فكم من حالات مشابهة مرت على الشاب كتلك التي كانت تعترضه في طفولته ! كنسيان احتياجات المنزل أوانجاز عمل ما أو موعد مهم في حياة الأسرة .
كما نعلم أن 30 إلى 50% من الأطفال اليوم يعانون من قلة الانتباه والتركيز ، و تستمر معهم هذه الحالة إلى أمد طويل حتى عمر الشباب و بدرجات مختلفة . و تقل تدريجياً حالات الانفعال والعصبية عند الشباب مع التقدم في السنوات لكن الانتباه والحذر يبقى حاضراً لديهم حتى أمد بعيد سواء بنشاط زائد أو بدونه .
و في كل الأحوال يجب أن يتلقى الشباب في هذه الحالات العلاج اللازم سواء العلاج النفسي أوالعضوي .
و تكاد تكون هذه الظاهرة المرضية عامة بين معظم الشباب في أوربا ، و لا يستثنى من ذلك الولايات المتحدة ، حيث عرف في السنوات الثلاث الأخيرة عدد لا بأس به من حالات المعاناة من القلاقل النفسية و قلة الانتباه والتركيز لدى الشباب ، و يتلقى هؤلاء المساعدة الصحية من العلاج النفسي والعضوي .
وقد وجدت هذه الحقيقة في كندا حيث أكتشف الدكتور أنجلو فالو وهو طبيب نفسي حالات عدة من هذا المرض ، وأعلن في وقت لاحق أن العديد من الأشخاص في مقاطعة كيبيك يعانون من هذا العجز في الانتباه ، وبحسب دراسات أجراها بنفسه على شريحة من المجتمع بينت له أن 10% من الأشخاص يعانون من هذا المرض .
واكتشف كم أن معاناة هؤلاء كبيرة . و تزداد معاناة هذه الشريحة التي تجاه هذه الظاهرة التي تشبه إلى حد كبير الحالات المرضية ، و عندما يجد أحدهم ابنه يعاني من نفس المتاعب ، يلجأ إلى المركز الصحي ويطلب المساعدة للخروج من هذه الأزمة الصحية .
و ليس من السهل إطلاقاً اعتراف الشاب بالصعوبات التي تعترض مسيرة حياته والمعاناة التي يجدها جراء فقدان التركيز والانتباه العصبيين ، لكن هذه الظاهرة تبقى مرحلة أولية في التغيير الذي يتطلب إجراؤه للخروج من هذه الأزمة ، لاسيما عندما يكبر الشاب و يبني أسرة و يجد أن طفله يسير على خطاه في هذا المجال .
و يجعله يبحث عن مكامن الضعف لديه و عن مسببات هذه المعاناة ، و ربما تأخذ من الوقت الشيء الكثير . كذلك عندما نتعرض لعدد كبير من الخسائر في العمل و في العلاقات الاجتماعية والودية جراء هذا المرض فنبدأ السؤال عن ماذا يجري لنا و ما هي المسببات .
ولعل النصيحة تكمن في تغذية هذا الجانب من تفكير المرء بقراءة المزيد من الكتب حول ظاهرة الانتباه والتركيز والمطالعة و متابعة البرامج التلفزيونية المتعلقة بهذه الظاهرة النفسية للتعرف عليها بشكل واضح ، كما يستطيع الشاب أن يسأل زملاءه عن الحالات التي يكشف فيها ضعف تركيزه لكي يبدوله المزيد من الملاحظات والانتقادات على سلوكه ، ليستطيع في النهاية تقويمه و إيجاد الحلول لمشاكله النفسية والاجتماعية الخاصة بهذه الظاهرة المرضية .
 

_________________


Publicité





MessagePosté le: Mar 2 Déc - 15:43 (2008)

PublicitéSupprimer les publicités ?
Montrer les messages depuis:   
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Développement humain     

    

  
 

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation



Medmatiq © 2007
Forums amis : MedMar- carrefour-dentaire
skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com