Bienvenue cher visiteur
Veuillez vous inscrire ou vous connecter

  Nom d’utilisateur:   Mot de passe:   
Index  FAQ  Rechercher  Membres  Groupes  Profil  S’enregistrer
 Se connecter pour vérifier ses messages privés
  قيم قدراتك في تنظيم وجدولة الوقت
Sauter vers:    
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Développement humain     
Auteur Message
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Mar 2 Déc - 15:40 (2008) Répondre en citant

الوقت واستثماره ليس أمنية يتمناها الإنسان فيصل اليها بمجرد الأمنيات... ولكن حسن إستثمار الوقت يتطلب تنظيمه وجدولته وإدارته بشكل صحيح.

والتقييم التالي يختبر قدراتك في مدى تنظيم وإدارة وجدولة وقتك.

من فضلك : أجب عن الأسئلة الواردة في هذا التقييم من خلال المؤشرات التالية:

* وإذا كانت إجابتك نادرا ، فاعط نفسك ثلاث درجات.
* وإذا كانت إجابتك غالبا ، فإعط نفسك درجتين.
* وإذا كانت إجابتك أحيانا ، فإعط نفسك درجة واحدة .
* إذا كانت إجابتك دائما ، فإعط نفسك (صفر) .
1- بعد أن أقوم بمراجعة أعمالي التي خططت لإنجازها خلال اليوم أرى نصفها لم يتحقق.
2- اعتقد أن مسألة برمجة الوقت أمرا مزعج، والأفضل تركها للظروف.
3-  لا أثق في الأنظمة والتقنيات الجديدة، وأثق في التعامل اليدوي في شؤون عملي .
4- أقوم بالبحث كثيرا عن مستند معين، أو أوراق مطلوبة .
5- أفعل الأشياء والأعمال خلال اليوم دون أن أدرك مدى نفعها وأهميتها لي.
6- أوءدي بعض الأعمال التي من الممكن أن يكلف بها غيري، حتى تخرج بصورة ممتازة.
7- أطلب أفرادا إلى مكتبي، وأحدد مواعيد معهم دون إعداد الأوراق والموضوعات التي ينبغي مدارستها معهم.
8- لا أنتهي من أعمالي واجتماعاتي في الوقت المحدد، وأترك طبيعة الموضوعات هي التي تحدد الوقت النهائي.
9- لا تسمح لي ظروف اليوم بتخصيص وقت للعمل، وآخر أكون خلاله متفرغا، ولا أستطيع إعلام من حولي بذلك.
10- لا أنشغل بالأسباب الحقيقية لعدم إنجازي لبعض الأعمال، أو تأخري عن المواعيد المحددة.
11- لا أفهم مسؤولياتي وصلاحياتي بدقة، وأقوم فقط بالأعمال الملطوبة مني دوريا.
12- ألجأ إلى الإجتماعات بالمرؤوسين لإنجاز الأعمال المطلوبة في كثير من الأحيان.
13- لا أقسم الأعمال الكبيرة المطلوبة مني إلى أجزاء يمكنني التعامل مع كل جزء منها على حدة.
14 – لا أخطط للإستفادة من وقتي في الرحلات الطويلة .
15- لا أضع قائمة بالأعمال التي ينبغي على إنجازها، لا أرتبها تدريجيا حسب الأولوية. أحتفظ بكل الأوراق التي ترد إلي لعلي أحتاج إليها وقتا ما.
16- يصعب علي أيجاد الأشياء ساعة إحتياجها.
17 – أحتفظ بكل الأوراق التي ترد إلي لعلي أحتاج إليها وقتا ما.
18- لا يمكنني تخصيص وقت للراحة لنفسي ولأسرتي ومن حولي، وأجد نفسي في كثير من الأحيان غارقا في العمل.
19- لا أستطيع أن أقول (لا) للأعمال المطلوبة مني، حتى وإن كانت ستؤثر على طبيعة قيامي بالأعمال التي بين يدي.
20- أتعامل مع كل المشكلات التي تحدث في محيط العمل وأحاول أن أضع تصورا مع فريق العمل في حلها.

مفتاح التقييم :
صفر – 30 : الأفضل أن تعيد النظر بشأن إدارتك وتنظيمك لوقتك.
31 – 40 : لا بأس ، ولكن يمكنك أن تتحسن قليلا.
41 – 45 : جيد جدا .
46 – 55 : ممتاز .
56 – 60 : راجع نفسك ، أخشى أن تكون قد جملت إجابتك
 

_________________


Publicité





MessagePosté le: Mar 2 Déc - 15:40 (2008)

PublicitéSupprimer les publicités ?
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Mer 3 Déc - 22:11 (2008) Répondre en citant


1 ـ خطط يومك كتابيا و ليس ذهنيا ، دون جميع النشاطات والمهام والمواعيد مباشرة في مفكرتك ، طبق هذه القاعدة على الأمور كلها و لا تستثن منها لا الأعمال الصغيرة و لا المهام الروتينية ، هكذا فقط تضمن لنفسك الإحاطة بمجريات يومك كلها و تصبح قادرا على التركيز على الأمور الجوهرية الهامة .
2 ـ خطط يوم عملك في المساء الذي يسبقه ، إنك بذلك تجند عقلك الباطن لخدمة مخططك خلال ساعات نومك ، و تعطي لنفسك الفرصة للأستفادة من قدراته الإبداعية الخلاقة عبر ساعات الليل الطويلة و فضلا عن ذلك ، فإنك توفر على نفسك قبل التوجه إلى سريرك الأرق الذي كثيرا ما يصحب التفكير بما ينتظرك في يومك القادم من مهام و أعمال و مشكلات و مفاجآت .
3 ـ قدر حاجتك من الوقت و حدد لنفسك حدودا زمنية واضحة ، لا شك في أنك حريص كل الحرص في تعاملك مع مالك و أنك تحسب بدقة و بشكل مسبق جميع النفقات المبرمجة التي تترتب على خطتك ، إذاً لم لا تفعل الشئ ذاته في تعاملك مع وقتك ؟ لا تنس أن الوقت أثمن بكثير من المال ، و من ناحية أخرى فإن أغلب المهام والأعمال قابلة للتوسيع والتمديد إلى ما لا نهاية ، لذلك فإن من الضروري أن تحدد لكل نشاط تقوم به حدودا زمنية واضحة و أن تكون حازما في الإلتزام بتلك الحدود ، و سوف ترى بأم عينك أن الحدود الزمنية اذا ما احترمتها والتزمت بها ، قادرة أن تحرر لديك طاقات دفينة تثير الذهول .
4 ـ لا تدخل ساعات يومك كلها في خطتك اليومية ، ينبغي للخطة اليومية الواقعية أن تقتصر من حيث المبدأ على الأمور التي تريد أن تنجزها ، و تستطيع أيضا أن تنجزها في يومك ، لا تستهن بما ستحتاجه فعليا من وقت لأنجاز تلك الأمور ، أحرص على ألا تشغل خطتك اليومية في أية حال من الأحوال أكثر من 60% من ساعات يومك ، تقيد بالقاعدة التقريبية التي تقول 60ـ20ـ20 خصص 60% من يومك للنشاطات المدرجة في خطتك اليومية ، واترك 20% لما قد يطرأ من مهام غير متوقعة و ما قد يعترض يومك من لصوص الوقت ، و 20% لعلاقاتك الإجتماعية خلال ساعات العمل ، والتجربة العملية كفيلة باعتنائك على التمييز بين الأمور القابلة فعلا للتطبيق والأمور التي يمكن إدراجها ضمن خطة واضحة تحكم يوم عملك من جهة ، والأمور الأخرى التي لن تقوى على منعها من الرقص خارج الصف من جهة أخرى .
5 ـ جمع المهام المتشابهة في فقرات تنفيذية تخصص لها فواصل زمنية واضحة ، إنك بذلك تعطي يوم عملك بنيته التقريبية الأولى لكنك لست مضطرا إلى الإلتزام بهذه البنية التزام العبد طاعة مولاه ، أحرص كل الحرص على أن تحافظ لنفسك على درجة جيدة من المرونة في التعامل مع ساعات عملك اليومي .
6 ـ ضع أولوياتك في المركز ، إبدأ عملك دائما بالأمور الأكثر أهمية لا الأكثر الحاحا ! إسأل نفسك مجددا من وقت لآخر ما هي الأمور التي تهمني حقا ، أي الأمور تقربني حقا من أهدافي الحقيقية ؟ و كذلك أيضا : ماذا لو أنني تقاعست عن هذا الأمر ، أو ذاك ؟ تعلم أن تقول لا . وفق المبدأ القائل : (قل لا كلما استطعت ، و نعم كلما اضطررت) .
7 ـ ركز على الأمور الإيجابية ، حافظ على بهجة يومك ! أحرص على ألا يخلو يومك من بعض الأحداث السعيدة والنشاطات التي تحمل لك البهجة والمتعة : بادر إلى لقاء بعض الأصدقاء ، أو إلى حضور فيلم جديد في أحدى دور العرض (السينما)، أو اقصد صالون الحلاقة لأضفاء لمسة جديدة على مظهرك ، أو كافئ نفسك بوليمة غذاء مميزة في أحدى المطاعم الراقية ، إذا أردت لنفسك النجاح المستمر فلا بد لك من خلق حالة من التوازن بين المتعة والعمل اليومي .
 
نصيحة عملية :
لا شك أن السعي الحثيث وراء الأهداف يتطلب قدرا كبيرا من الإلتزام والمتابعة ، لذلك فإن من الضروري أن تؤمن لنفسك في كل يوم حقنة جديدة من الحماس إلى العمل والعطاء ، اختر يومك على الدوام باستعراض خاص جدا (لأحداث اليوم) الشخصية : خصص كراسا تدون فيه نجاحاتك اليومية ، و لا تتردد في تدوين نجاحات يومك جميعها مهما بلغت من الصغر ، إنك بذلك توجه نظرك تلقائيا إلى الجانب الإيجابي ، إلى نقاط القوة والتجارب الناجحة ، كذلك فإن إدراكك الراسخ لحقيقة أنك عند المساء سوف توثق حصيلة يومك و تعطيها لونها الذي تستحقه يقوي كثيرا من شعورك بالمسؤولية تجاه أهدافك و خططك ، و يدفعك إلى بذل المزيد من الجهد والإهتمام كي تكلل يومك ببعض النجاحات الحقيقية .
 

_________________


Contenu Sponsorisé





MessagePosté le: Aujourd’hui à 23:47 (2016)

Montrer les messages depuis:   
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Développement humain     

    

  
 

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation



Medmatiq © 2007
Forums amis : MedMar- carrefour-dentaire
skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com