Bienvenue cher visiteur
Veuillez vous inscrire ou vous connecter

  Nom d’utilisateur:   Mot de passe:   
Index  FAQ  Rechercher  Membres  Groupes  Profil  S’enregistrer
 Se connecter pour vérifier ses messages privés
  شباط يدشن دخولا برلمانيا ساخنا
Sauter vers:    
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Actualités     
Auteur Message
Black-killer
Fidèle
Fidèle

Hors ligne

Inscrit le: 30 Nov 2007
Messages: 4 543
Point(s): 992
Moyenne de points: 0,22
MessagePosté le: Ven 24 Oct - 22:49 (2008) Répondre en citant

دشن حميد شباط عمدة مدينة فاس، ولحسن الداودي النائب البرلماني عن فريق العدالة والتنمية، الدخول البرلماني لهذه السنة بمواجهات ساخنة بلغت حد التلاسن، حيث عرفت جلسة الأسئلة الشفوية لأول أمس الأربعاء مشادات تحولت من خلاف بين عنصرين، هما حميد شباط ولحسن الداودي، الذي كان يترأس الجلسة، إلى فريقين، الفريق الاستقلالي والعدالة والتنمية. وتحولت جلسة أول أمس، التي عقدت لأول مرة بالمقر الجديد لمجلس المستشارين، إلى مباراة حقيقية لم تخل من ألفاظ السب والشتم، اضطر معها الرئيس إلى رفع الجلسة مرتين متتاليتين لمدة ساعة.
ووصف شباط نواب العدالة والتنمية بـ«عديمي المسؤولية» و«الخوافين من الحقيقة»، وحملهم مسؤولية تدهور مجموعة من القطاعات الخدماتية بمدينة فاس، وخاصة السكن، حيث اتهم بعض أعضائهم بالتورط ضمن شبكات السكن العشوائي. وخلال ردهم على اتهامات شباط، قال نواب العدالة والتنمية: «حرب المليشيات التي تنفذها في فاس لا يمكنك أن تشنها في البرلمان». وتحول النقاش الحاد بين الطرفين إلى ملاسنات شخصية، حيث كال شباط جملة من الاتهامات إلى نواب العدالة والتنمية، متهما بعض أعضائهم بالتورط في انتشار السكن العشوائي بمدينة فاس، وذكر أسماء بعضهم في محاضر الشرطة، كما اتهمهم بالتستر وراء الدين لتحقيق عدة مآرب. ولم يستثن هجوم شباط على نواب العدالة والتنمية، الذين ثاروا بدورهم، مصطفى الرميد حيث قال له: «أنت اللي كتدعي الإصلاح.. جات عندك سيدة من أجل التقاضي صدقتي مزوج بها».
وبدأ الصراع عندما ألقى حميد شباط سؤالا عن الأخطاء الطبية، وخلال التعقيب، قال هذا الأخير: «كما أن هناك أخطاء طبية هناك أخطاء أخرى بيئية ومعمارية وفي الطرقات والمباني...»، وانطلق يعدد الأخطاء الموجودة إلى أن وصل إلى سؤال الداودي خلال الجلسة السابقة حول موضوع الفيضانات، وزاغ مباشرة بعد ذلك إلى طريقة تعامله مع الرئاسة، أي مضيان، وانطلق مهاجما إياه، لتبدأ فصول المباراة بين الفريقين الاستقلالي والعدالة والتنمية. واضطر الرئيس إلى رفع الجلسة مرتين، حيث تحولت القاعة إلى حلبة للتلاسن بين الطرفين.

_________________


Publicité





MessagePosté le: Ven 24 Oct - 22:49 (2008)

PublicitéSupprimer les publicités ?
Montrer les messages depuis:   
  Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet medmatiq Index du Forum » Diverstyle » Actualités     

    

  
 

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation



Medmatiq © 2007
Forums amis : MedMar- carrefour-dentaire
skin developed by: John Olson
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com